عبور الربع الخالي-يناير 2016

20 01 2016

صحراء الربع الخالي كانت ولا تزال أحد اهم مصادر الاثارة والتحدي للمستكشفين وعشاق التحدي لكثافة رمالها وعلو كثبانها ووعورة طرقها إضافة الى اتساع رقعتها وبعدها الصارخ عن حياة المدينة، ومع ذلك لا يزال هذا الجزء من شبه الجزيرة العربية يشكل مصدر الهام للكثير من عشاق هذا النوع من المغامرة.

لو لم يكن للمغامر الا القيادة في تلك المناطق الوعرة والتوغل في كثبانها طلوعا ونزولا لكفى، فكيف اذا صاحب تلك المغامرة استكشاف لإماكن ومعالم تثري الكم المعرفي للمغامر … حينها تصبح تلك المغامرة ذات بعد استكشافي تستحق ما يبذل في انجازها من جهد واستعداد ومخاطرة وهذا بالفعل ما قام به فريقنا في الفترة من 8 – 12 يناير 2016 حيث شاركت اثنتا عشر سيارة في مغامرة استكشافية وعبور لجزء كبير من صحراء الربع الخالي بدأت من محطة بنزين شبيطة في منطقة شيبه وانتهت في محطة بنزين غزالة جنوب حرض منجزة قرابة 1100 كم داخل الصحراء.

إضافة الى طابع المغامرة للرحلة وعبور الربع الخالي, الا انها كانت تهدف الى استكشاف والوصول الى التالي

SRFH-801 استكشاف قلمة

استكشاف قلمة اخرى

الوصول الى اعلى كثبان رملي في منطقة شيبه

الوصول الى قلمة بيض اللحي

استكشاف قلمة أم قرون

استكشاف قلمة طويلة الخطام

استكشاف موقع تحطم طائرة قديمة لأرامكو

 S-679 استكشاف قلمة

الوصول الى أم الحديد – موقع سقوط النيزك

 الوصول الى بئر فاضل في منطقة الشلفا

انطلق المشاركون على دفعات بعد ظهر الخميس 7 يناير بأتجاه شبيطة في منطقة شيبه ليكتمل تجمعهم في شبيطة للتزود بالوقود ثم التخييم في موقع محدد مسبقا

صباح الجمعة اول ايام الرحلة الفعلي انطلق المشاركون سالكين طريق الكدان الممهد ولمسافة 141 كم تقريبا ثم التوقف لتخفيف هواء الاطارات استعداد للسير فوق الرمال وبين الكثبان بأتجاه الهدف الاول قلمة اس ار اف اج-801 .اثناء توقف المشاركين لتخفيف هواء الاطارات كانت لنا فرصة الالتقاء بمجموعة من هوات صيد الذين كانوا متوقفين لتخفيف هواء اطارات سياراتهم استعدادا لرحلة صيد بأستخدام الصقور وكلاب الصيد حيث دار بيننا وبينهم بعض الحديث و التقطنا بعض الصور معهم.

بدأت المغامرة والتحدي بالقيادة فوق تلك الكثبان الرائعة ذات التشكيلات الهندسية الفاتنة والتي تتطلب الكثير من الحذر بسبب تداخلها وارتفاعها وانخفاضها الذي يكون مفاجئ احيانا. استمر الطريق الى القلمة  قرابة ساعتان وهذا الوقت ليس لأن القلمة بعيدة جدا ولكن وعورة الطريق والكثبان الرملية وما يواجهه المشاركون من مشاكل التعليق والتغريز وخصوصا عندما يكون عدد السيارات بهذا الكم.

وصلنا القلمة  الساعة 12:00 ظهرا وكانت جاريه وشديدة الحرارة وكبريتيه ومائها ويصب من خلال هوز في حوض ليسرع من تبخر الكبريت ليتم الاستفادة منه من قبل البدو. بعد التوقف لبعض الوقت واخذ الصور غادرنا بأتجاه القلمة الثانية التي لم تكن بعيدة وتبين انها قد اغلقت تماما ولا اثر لها على الاطلاق سوى بعض الازفلت الذي يغطي موقعها. واصلت المجموعة طريقها فوق الرمال بعد القلمة الثانية صعودا ونزولا حتى الساعة 4:30 بعد العصر ليتم التوقف للتخييم وانهاء اول يوم من المغامرة والاستكشاف.

التخييم ليلا في صحراء الربع الخالي والجلوس حول النار والنظر الى السماء والاستمتاع بمشاهدة النجوم يعتبر جزء مكمل للرحلة كما يعتبر الجائزة التي ينتظرها المشاركين بلهف بعد عناء القيادة طول النهار.

صباح اليوم الثاني من الرحلة (السبت)، انطلق المشاركون بعد وجبة الافطار الساعة 8:15 بأتجاه الهدف الاكثر اثارة في الرحلة وهو الوصول الى ما يعتقد انه ارفع كثبان رملي في الربع الخالي ثم القيادة الى قمته. كما ان الطريق المؤدي لهذا الكثبان الرملي لا يقل صعوبة واثارة اذ يتطلب القيادة فوق كثبان رملية شديدة الارتفاع ثم النزول منها اضافة الى القيادة عبر العديد من السباخ التي تربط بينهم، وهذا النوع من الكثبان يسمى العروق.

المسافة المقطوعة من صباح هذا اليوم حتى العصر وقت الوصول لأعلى كثبان رملي كانت 101 كم من الكثبان الرملية الاكثر صعوبة وتعقيدا وقد تخللتها الكثير من المعوقات والتعليق والتغريز ونخص بالذكر حادثة خروج اطار احد السيارات من الجنط والذي يعتبر حدث طبيعي بسبب انخفاض ضغط الاطارات وطبيعة الرمال وزاوية ميلان المنحدرات.

القيادة بالسيارة الى قمة الكثبان الرملي الاعلى في الربع الخالي لم تكن بالعملية السهلة، فقد تخللتها الكثير من الصعوبات بسبب تعرج الطريق ونعومة الرمال وشدة الانحدار وخطورتها. كما ان الحماس والثقة بالقدرة للوصول للقمة لم تكن موجودة لدى بعض المشاركين الجدد ومع ذلك تم التغلب عليها جميعا وتمكن الجميع من الصعود. في السنة الماضية كان النزول من هذا الكثبان الرملي الهائل من الجهة الاخرى ممكنا لكن هذه السنة وبفعل الرياح التي غيرت من معالم قمة الكثبان لم نتمكن من النزل الا من نفس طريق الصعود والذي كان اكثر خطورة بسبب الانحدارات المائلة وكان ذلك نهاية النهار حيث تم التخييم في موقع مناسب في منتصف طريق النزول من الكثبان.

يبلغ ارتفاع هذا الكثبان الرملي قرابة الـ 290 متر فوق سطح البحر ويمكن من فوق قمته رؤية الكثبان الرملية المرتفعة المحيطة به والسباخ في منظر بانورامي لا مثيل له يأسر الالباب.

صباح اليوم التالي (الاحد) وبعد وجبة الافطار غادرنا موقع التخييم من عند اعلى كثبان رملي بأتجاه قلمة بيض اللحي هدفنا التالي. جزء من الطريق لقلمة بيض اللحي كان مشابه للطريق الى اعلى كثبان رملي بسب ارتفاع الكثبان الرملية وتعقيدها وتعرجاتها اضافة الى المرور من خلال سباخ كثيرة مثيرة للغبار. استغرق الوصول الى قلمة بيض اللحي قرابة الساعتان ونصف والمسافة المقطوعة 82 كم. قلمة بيض اللحي تعتبر محطة هامة في الرحلة من حيث طبيعتها اذ يوجد بها ماء كبريتي حار جاري على مدار الساعة وتقع بين كثبان رملية جميلة وبها مسطح اخضر تحفه العديد من اشجار النخيل مما يشكل واحة صغيرة في وسط رمال الربع الخالي. وتكمن اهمية الوصول اليها لأعتبارها محطة استجمام للمشاركين من خلا اخذ حمام دافئ وسط الصحراء وتحت السماء.

غادرنا قلمة بيض اللحي بأتجاه قلمة أم قرون التي تبعد قرابة 44 كم وعند الوصول اليها الساعة 4:00 عصرا تبين انها مشابة لقلمة بيض اللحي من حيث جريان مائها وحرارته وكمية الكبريت فيه، الا انه لا يوجد بها اشجار نخيل او غطاء نباتي كثيف. بعد قضاء بعض الوقت والتصوير عند القلمة غادرنا بأتجاه الهدف الاخر وهو قلمة طويلة الخطام

قبل مغيب شمس هذا اليوم وقبل الوصول الى قلمة طويلة الخطام ، توقف الفريق للتخييم منهين يوم حافل من المغامرة والاستجمام في ربوع صحراء الربع الخالي.

صباح هذا اليوم (الاثنين) واصل الفريق المسير بأتجاه قلمة اس-686 (طويلة الخطام) التي تبعد 73 كم من قلمة ام قرون. هذه القلمة يوجد بها ماء كبريتي حار جاري ويصب في حوض كما هو الحال في قلمة بيض اللحي وأم قرون. بعد توقف وتصوير انطلق الفريق نحو الهدف التالي وهو موقع تحطم احد طائرات ارامكو عام 1960. هذا الموقع سبق ان زرناه في السابق … راجع المقال

وصل الفريق لموقع تحطم الطائرة الساعة 12:15 ظهرا وكان مفاجئا لنا بروز اجزاء اكثر من الطائرة مقارنة بالزيارة السابقة وهذا بالطبع بفعل الرياح التي قد تبرز اجزاء او تطمرها. كما ابلى المشاركون بلاء حسنا في ابراز اجزاء اكثر من الطائرة بأزاحة كمية كبيرة من الرمل. بعد اخذ الصورة التذكارية الجماعية للمشاركين والسيارات، غادر الفريق موقع التحطم بأتجاه الهدف التالي وهو قلمة اس-696 التي وصلناها الساعة الرابعة بعد العصر. قلمة اس-696 كانت مغلقة ولا اثر لها سوى بعض المواسير المتناثره في المكان. بعد مغادرة موقع القلمة بـ 45 دقيقة توقفنا للتخيم ولحسن الحظ كانت الاجواء غائمة جزئيا ولكن باردة مما اتاح الفرصة لتساقط الامطار الخفيفة تلك الليلة

صباح اليوم الاخير من الرحلة (الثلاثاء) كان لنا موعد مع الهدفين الاخيرين في الرحلة وهما موقعان سبق ان زرناهم سابقا. الاول موقع أم الحديد وهو موقع سقوط نيزك والهدف التالي بئر فاضل. توقف الفريق عند هذان الموقعان لبعض الوقت وخصوصا موقع ام الحديد لجمع ما يتوفر من قطع النيزك والتصوير. طريق العودة بأتجاه الشلفا عند محطة غزالة هو كل ما تبقى من هذه المغامرة الشيقة للفريق حيث بدأ الساعة 2:30 بعد الظهر والوصول لمحطة غزالة الساعة 4:20 بعد العصر والمسافة المقطوعة 142 كم من السفوح الرملية التي تتخللها القليل من الكثبان الرملية المتوسطة الارتفاع.

ما يميز هذا النوع من الاستكشاف والمغامرة لعبور صحراء الربع الخالي وخصوصا عندما تبدأ من الشمال في شيبه الى الجنوب في منطقة الشلفا انها تعطي المشارك افضل فرصة لمشاهدة تنوع الكثبان الرملية من الناحية التشكيلية والالوان. ففي منطقة شيبه تكثر بها العروق الرملية شديدة الارتفاع والاحمرار، لكن كلما اتجهنا للجنوب فتشكيلة الرمال تصبح اقل ارتفاعا لكن يوجد بها الكثير من الجيوب والوديان الرملية كما تقل درجة احمرارها لتصل للون الاصفر المعتاد بمجرد الاقتراب من منطقة الشلفا

إن اتساع رقعة صحراء الربع الخالي تجعل منها مصدر لاينضب للمغامرة والاستكشاف لمن لديه روح التحدي والصبر


Actions

Information

One response

30 03 2016
ابو سمره

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مع تحياتي لك بالتوفيق والنجاح ماشاء الله رحل واستكشافها جميله معك اخوك لبورسمره لتسمحلي على النقاش معك كوني هاوي للطبيعه والرحلات البريه بعيدةالمسافه والسبب الشغف وحب الاستكشاف وحكم الوظيفه وتقريباً مررت بمعظم الاماكن التي ذكرتها وموثقه لدي ببعض الصور طبعا ولست بمثلك لأنك ماشاء الله أستاذ في هذا المجال وبالنسبه لأحلا آبار الماء التي مررت بها كان الشلفاء

ولَك مني جميع احترامي واشواقي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


قائمة بجميع الرحلات