الكثبان الجيبية في الربع الخالي-فبراير 2018

19 02 2018

من المناطق المثيرة في الربع الخالي ،وكل الربع الخالي مثير، تلك التي تعرف بالكثبان الجيبية وهي على شكل فناجيل او احواض صغيرة متداخلة ومتقاطعة وتشكل مصيدة لمركبات الدفع الرباعي لنعومة رمالها وعشوائيتها

كما ان من خصائص تلك الكثبان الرملية انها تعتبر اختبار جيد لمهارات القيادة وفعاليات سيارات الدفع الرباعي بالاضافة الى متعة القيادة لهوات المغامرة والاستكشاف كمجموعتنا

ففي رحلة امتدت يومي نهاية الاسبوع قرر مجموعة مكونة من عشر سيارات القيام بمغامرة القيادة في تلك الكثبان الرميلة المثيرة وعلى الرغم من قصر الرحلة الا انها كانت مليئة بالتحدي والاثارة

مخطط الرحلة كان الانطلاق من مخيم قرب محطة شبيطة صباح الخميس والقيادة على ردمية طريق الكدان لبضعة عشر كيلومتر ثم الاتجاه غربا من خلال الكثبان الجيبية قرابة 170 كم كخط مستقيم ثم الاتجاه شمالا بأتجاه محطة بوابة الحصان قرابة 58 كم كخط مستقيم ايضا. بالطبع المقصود بالخط المستقيم هنا هو على جهاز تحديد المواقع / الجي بي اس، لكن الطريق في حقيقة الامر متعرج جدا من خلال الكثبان الرملية المتداخلة واستحالة العبور من خلال بعض الكثبان

عدد السيارة المرتفع نسبيا حتم تقسيم المجموعة الى قسمين لكل منهما قائدهما الخاص لتسهيل مهمة المناورة وكسب الوقت اضافة الى بعث روح التحدي بين المجموعتين لانجاز المهمة بأقل عدد من المشاكل والتغريز

لكن اجتياز هذا النوع من الكثبان الرملية في الربع الخالي يكاد يكون من المستحيل أن يمر دون مشاكل التغريز والتعليق وهذا ما يجعل من المهمة اكثر امتاعا واثارة للمشاركين، وهذا بالفعل ما حدث لعدد من السيارات في كلتا المجموعتين

التغريز في الرباضات والتعليق على روؤس الكثبان الرملية الحادة تكاد تكون من الامور الطبيعية التي تحدث لمرتادي الربع الخالي على اختلاف مهاراتهم في القيادة، لكن ما هو غير طبيعي على الرغم من حدوثه بعض الاحيان هو حصول بعض الاعطال الغير متوقعة للسيارات او حصول بعض الحوادث اثناء القيادة وهذا ما حدث لاثنان من المشاركين في الرحلة

فأحد المشاركين صاحب سيارة لاند كروزر موديل حديث تفاجأ بتعطل مضخة البنزين من خزانه الاضافي الى الخزان الرئيسي مما يعني اضطراره لنقل البنزين اما يدويا من خزانه الاضافي او الحصول على بنزين من المشاركين في حال نفاذ البنزين في الخزان الرئيسي. لم تكن تلك مشكلة كبيرة جدا لامكانية استعارة بنزين من بعض المشاركين، لكنها اضطرت منظمي الرحلة الى مراجعة مسار الرحلة لأختصار المسافة وتسريع الوصول لمحطة بوابة الحصان لأن البنزين المستعار بالكاد يكفي الوصول للمحطة

المشكلة الاخرى حدثت لصاحب سيارة اكستيرا حيث تفاجأ بسقوطه من قص رملي اثناء قيادته للسيارة بسرعة 40 كم بالساعة. فعلى الرغم من صغر القص الا ان مقدمة السيارة ارتطمت بالرمل مما تسبب في كسر وانحناء الصدام الالمنيوم الامامي وصاجة حماية المكينة الاستيل والرفرف الايمن وعلى اثره دفع بالراديتر بأتجاه المروحة مما تسبب في تعطلها لكن لحسن الحظ لم ينخدش الراديتر او تنكسر المروحة والافضل من هذا وذاك عدم حصول اصابات للسائق و المرافق ولله الحمد. توقفت المجموعة التي تتبعها السيارة المصابة لأصلاحها اما المجموعة الاخرى وبمجرد سماع الخبر على الرادو توقفت على بعد بضعة كيلومترات للانتطار فيما يتم اصلاح السيارة

اما فيما يخص اجواء الرحلة بصورة عامة فقد كانت الحرارة الى حد ما مرتفعة خلال النهار خصوصا تحت الشمس تصل الى 36 درجة مع رياح خفيفة مثير للسافي قليلا لكن خلال الليل فقد كانت معتدلة ومناسبة للنوم دون الحاجة لخيمة والسماء صافية طيلة الرحلة وهذا ديدن الاجواء في الربع الخالي في هذه الاوقات


Actions

Information

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


قائمة بجميع الرحلات