بحيرة الاصفر-نوفمبر-29-2012

1 12 2012

الموقع المتميز و الطبيعة الجغرافية لواحة الاحساء تجعلها بؤرة جذب سياحي و ترفيهي للكثير حيث يوجد بها العديد من المواقع التي تستحق الزيارة و الاستكشاف و بحيرة الاصفر و الكثبان الرملية المحيطة بالواحة خير مثال. ففي 29 نوفمبر 2012 قامت جماعة الظهران للرحلات بتنسيق رحلة إستكشافية لبحيرة الاصفر و الكثبان الرملية المحيطة بها و المبيت لليلة واحدة بين الكثبان.

خمس سيارات شاركوا في هذه الرحلة من جنسيات مختلفة ، المان و اسبان و استراليين و كنديين من شركات مختلفة اضافة لأرامكو  و تم لقاء الجميع الساعة 15:30 عند بحيرة الاصفر. لحسن الحظ الاجواء كانت اكثر من رائعة حيث السماء كانت ملبدة بالغيوم و الاجواء باردة ما اكسب الرحلة متعة اكثر. قضت المجموعة ما يقارب الساعة فوق الكثيب الرملي المطل على البحيرة أمضت جلها في تأمل و استمتاع بمشاهدة البحيرة و ما يحيط بها من نباتات مائية و اخذ الصور التذكارية. حينها غادرت المجموعة بأتجاه الكثبان الرملية الواقعة شمال و شرق البحيرة و التي تعتبر جزء من رمال منطقة العجير ذات الارتفاعات المتوسطة.

لم يمضي وقت طويل بعد مغادرة البحيرة و التجوال لبعض الوقت فوق و بين الكثبان الرملية حتى تقرر تحديد موقع للتخييم بين تلك الكثبان قبل حلول الظلام. انخفاض درجة الحرارة وهبوب رياح متوسطة  تلك الليلة جعل للنار و الجلوس حولها طعم مختلف خصوصا عندما يصحب ذلك تبادل للأحاديث الشيقة.

بعد أن استيقض الجميع صباحا و تناول الافطار انطلقت المجموعة لأستكشاف الكثبان الرملية الواقعة شمال و شرق بحيرة الاصفر و ممارست متعة القيادة فوق الكثبان الرملية التي تتطلب الكثير من الخبرة و الحذر. نعومة الرمال و تشكيلاتها اضافة الى كثرة السبخات بين الكثبان التي تعتبر مصيدة للسيارة من أهم المحاذير التي تواجه مغامروا تلك المنطقة. استمرت مغامرة القيادة على الكثبان الرملية حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا حيث شارفت الرحلة على الانتهاء و سلكت المجموعة طريق العودة منهين وقت حافل بالاستكشاف و المغامرة  دون أي مشاكل سوى القليل من التغريزات للمستكشفين الجدد و هذا بحد ذاته أمر طبيعي.



Actions

Information

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


قائمة بجميع الرحلات